ورشة عمل بمركز "إيوان" توصي بصياغة استراتيجية إعلامية شاملة لحماية التراث الفلسطيني

  • 04.27.2015

أوصى أكاديميون ومختصون شاركوا في ورشة عمل نظمها مركز عمارة التراث "إيوان" بصياغة استراتيجية إعلامية شاملة لحماية التراث الفلسطيني، وطالبوا بالعمل على تعزيز التواصل بين المؤسسات والشخصيات المهتمة والمختصة بالتراث ووسائل الإعلام، وأكدوا على أهمية التحول من التركيز على التغطية الخبرية لموضوعات التراث إلى التركيز على التغطية التفسيرية المعمقة، ولفتوا إلى ضرورة تدريب كوادر مختصة في مجال حماية التراث.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي نظمها مركز عمارة التراث "إيوان" بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية حول تعزيز دور وسائل الإعلام المحلي في التوعية المجتمعية بالتراث الثقافي الفلسطيني، وأقيمت الورشة بحضور الدكتور يونس المغير –نائب عميد كلية الهندسة، والأستاذ الدكتور محمد الكحلوت– مدير مركز "إيوان"، والأستاذ سامي عكيلة– عضو اللجنة التحضيرية للورشة، وجمع من المختصين والمعنين.

من جانبه، استعرض الأستاذ الدكتور الكحلوت مسيرة عمل المركز، وبين دور التوعية المجتمعية في نشر الوعي الثقافي في المجتمعات، ولفت إلى مجموع الأنشطة التي يعقدها المركز بهدف الحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري للشعب الفلسطيني.

بدوره، أشاد الدكتور المغير بمستوى الخدمات التي يقدمها مركز "إيوان" في ترميم وإعادة تأهيل المباني الأثرية والحفاظ عليها، فضلاً عن اهتمامه بعقد البرامج النوعية المتعلقة بحفظ التراث المعماري الفلسطيني.

ونوه المهندس البلعاوي إلى أن الموروث الثقافي في الإعلام المحلي يقتصر على فترات موسمية خلال العام الأمر التي يحتاج إلى تعزيز واهتمام، واستعرضت المهندسة الرملاوي أهم المشاريع التي نفذها المركز في الترميم والتوعية المجتمعية في البلدة القديمة لمدينة غزة.