بدء التحضير لعقد المؤتمر الدولي: التراث المعماري الواقع وتحديات الحفاظ

أعلن الأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي، عميد كلية الهندسة في الجامعة الإسلامية بمدينة غزة، ورئيس المؤتمر الدولي: “التراث المعماري الواقع وتحديات الحفاظ”، أن كلية الهندسة ممثلة بمركز عمارة التراث وقسم الهندسة المعمارية ستعقد مؤتمراً دولياً بعنوان: “التراث المعماري… الواقع وتحديات الحفاظ”، وذلك في مقر الجامعة الرئيس بمدينة غزة يومي الثاني والعشرين والثالث والعشرين من نيسان/ أبريل 2008.. وأوضح د. إنشاصي في بيان تلقت “وفا” نسخة منه، اليوم، أن المؤتمر يسعى إلى جمع الباحثين والمسؤولين وواضعي السياسات والعاملين في السياحة والأشخاص والمؤسسات المهتمة بالتراث المعماري لتبادل الأفكار والاقتراحات، لتطوير إطار عام يهدف إلى تنظيم الجهود العاملة في مجال الحفاظ المعماري، وتشجيع أسلوب متكامل لإدارة المواقع الأثرية، والعمل على إنشاء شبكة دولية من المهتمين.. وذكر أن انعقاد المؤتمر يتزامن مع الاحتفال بيوم التراث العالمي، والذي يتم إحياؤه في الثامن عشر من نيسان/ أبريل من كل عام.. ودعا الأفراد والباحثين والمؤسسات والهيئات المحلية والدولية للمشاركة في أعمال المؤتمر والمعرض المصاحب له والجولة السياحية الميدانية المقررة ضمن الفعاليات.. من جانبه، أفاد الدكتور أحمد محيسن مدير مركز عمارة التراث، ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، أن المؤتمر يهدف إلى الحفاظ على التراث المعماري في فلسطين، وزيادة التنمية الاقتصادية من خلال تأهيل وإعادة استخدام التراث المعماري، إضافة إلى تطوير السياسات والخطط العامة لإدارة التراث المعماري، وتقوية علاقات التعاون الإقليمية والدولية في مجال الحفاظ المعماري.. وبين أن المؤتمر يتضمن ثلاثة محاور، يختص الأول بسياسات الحفاظ، ويتضمن موضوعات تخص سياسات الحفاظ المعماري، والحداثة والحفاظ على التراث المعماري، ودور الجهات العامة والخاصة في الحفاظ المعماري، ويتناول الأخطار التي تواجه المواقع الأثرية، وتوثيق التراث المعماري، وتقنيات الترميم، ويستعرض تجارب محلية ودولية في توثيق وترميم المواقع الأثرية.. وأشار إلى المحور الثالث والخاص بإدارة التراث، والذي يتضمن موضوعات في مجال إدارة التراث المعماري، والتأثيرات الاقتصادية لحفظ وإعادة استخدام المباني الأثرية، إضافة إلى السياحة الثقافية والتراث المعماري، ويعرض المحور تجارب محلية ودولية في إدارة التراث المعماري..